قصص سكس

اول تحرش فيني من حارس الحديقة الجزء الاول1

الجزء الاول1

مرحبا بتمنى تحبو قصتي و هي قصة صدق حصلت معي كنت صف اول اعدادي و كنا نهرب انا و رفقاتي من المدرسة كتيير لو معانا فلوس ندخل سينما او نروح الحديقة الكبيرة و نبقا حتا ينتهي الدوام ثم نعود في موعد خروج الطلاب الى البيت و مرة و كان دنيا صيف و هربت وقتا وحدي لاني اصلا ما داومت اخذت شنتاية المدرسة و ذهبت على اساس رايح عل دوام و رحت عل السينما ضليت ساعتة و نص و لما خلص الفلم طلعت و رحت عل حديقة قريبة من مدرستي و كان معي كيس بزر دوار الشمس .المهم انا دايما اروح هي الحديقة لما بنكون هربانيين بس هيدي كانت اول مرة بروح لحالي .المهم رحت و قعدت عل حشيش اكل بزر و مستني وقت خروج الطلاب لاعود للبيت وةانا جالس شفت رجال قصير و لبسو مبهدل شوي لاحظت انو عم ينظر علي من من بعيد بصراحة وقتها خفت فكرتو واحد بيعرف اهلي و خفت انو ممكن يخبرهم اني كنت هربان المهم لما نظرت عليه شفتو حامل شي متل السطل وقتا عرفت انو هدا الحارس تبع الحديقة اطمنيت شوي و قلت لنفسي اكيد هوا يرتقبني لاني من زمان جالس هون المهم نسيت القصة و رجعت اكل بزر بعد تقريبا نص ساعة سمعت صوت واحد من وراي يقول لي لا تخاف مدير مدرستك مو قرايبي نظرت الئ الخلف اذا هو الحارس ضحك لي و اكمل عم امزح عادي انا بعرف كتيير طلاب بيهربو من المدرسة و بيجو لهون و انا تعودت شوفون كل يوم و احيانا بشربون شاي
ثم اضاف مبتسما هاتلك شوي بزر ما بيكفي عم توسخلي الحديقة كل هذا و هو يحدثني بطريقة انه يمزح انا قلت عل راسي و اعطيته حفنة بزر تشكرني و قال لي عود عل راحتك و عاد الى ماشيا الى غرف كانت في الجانب الشمالي للحديقة بعيدة عن مكان جلستي بحنالي ٣٠ متر المهم بهدا الوقت السيكس كلو مش في بالي افكر بس كيف يروح الوفت بسرعة و يخرجوا الطلاب عشان ارجع عل البيت.انا بهيى الفترة من عمري كنت احيانا بالسر لو صدف وجود ملابس لامي او اخواتي البنتات في الغسيل بالحمام وقت استحمامي كنت البس منها و العب بحالي و انا لابسها خاصة الجرابات النسائية الطويلة و كنت وقتها اضع ما اجده من اغراض البيت ما يشبه الزبر في طيزي مثلا مقبض مشط الشعر او مقبض فرشات الاسنان او بطاريات صغيرة جسمي لم يكن مشعرا انا بطبيعتي الشعر قليل في جسمي خاصة طيزي يمكنكم مشهدتها في البوم صوري هنا عاول تحرش فيني من حارس الحديقة الجزء الاول1اول تحرش فيني من حارس الحديقة الجزء الاول1 2اول تحرش فيني من حارس الحديقة الجزء الاول1 3 .المهم كنت اكتر شي احب و ضع البطارية في طيزي كاتت تدخل بسهولة و صغيرة تكفي لبخش طيزي الضيق .المهم بهدا اليوم السيكس ابدا مش في باللي بعد عشر دقائق رئيت الرجل من جديد خارجا من غرفته و حاملا سطليين ماء فارغين متجها الى اقترب و هو يقول بلهجة مستعجلة حطيت الشاي عل غاز و لبين ما نعبي هل سطليين و نرجع بيكون صار الشاي و رح دوقك احلا كاسة شاى بس ايدك معي نعبي مي .فقلت مبتسما لعيونك من وين لازم نعبيون بدك توديون عل غرفت قال لا للشجر الفوقاني الصغير المهم لم افهم ما يقصد و قمت و وضعت جاكيتي علا شنتايتي و رحت معو نعبي مي الحنفية كانت ضمن الحديقة مو بعيدة كتير عن غرفتو و المكان الذي بدو يسقي انا حتا استغربت شوي بس قلت في نفسي اكيد هوا كمان مالل و بدو يتسلا بالحكي معي المهم و نحنا عم نمشي و نعني المي و نسقي دردشنا شوي دردشة عامة سالني عن مدرستي و عن ابي ايش يشتغل و هيك و يكلمني كمان عن نفسو هوا كان عمرو تقريا حسب ما انا هلا بتصورو قريب ال٣٠ سنة كان قصير بش شوي سمين و دقنو نصف طويلة وجهه عادي بس مش باين علي اي شئء سيئ المهم لما خلصنا قلي روح جيب غراضك لهون مشان تشرب شاي هلا بينسرقو الحديقة تقريبا فارغة معى انها كبيرة جدا لان الكل في المدارس و الاهل في العمل المهم رحت جبت شنتايتي و رجعت لقدام غرفتو و هو امام الباب ينتظرني وضع السطول بجانب الباب و قال هلا رح تدوق احلى شاي اكيد بتحبو حلو متل وجهك الحلو انا ضحكت و قلت تسلم دخلنا الغرفة كان فيها رفوف كتيير عليها ادوات تنضيف و ربطات كياس زبالة فاضية و عدة فلاحة خراطيم مي لساتها في اكياسها و كان في طاولة حديد صغيرة قديمة مكحوتة و كرسيين و كنبة قديمة وسخة كتير يعني غرفت حارس عادية المهم عبلي كاست شاي و عبا لحالو و انا اخرجت بعض البزر و وضعته عل الطاولة و صرنا نتكلم ويس ساكن شو بتحب تدرس و تصير و من هل الكلام ثم صار يسالني ادا انا بروح امام مدارس البنات و الطشهم طبعا لهده اللحظة انا لا اعرف ان هناك شء سيحدث بيننا و نحن نشرب الشاي لاحظت انه ينظر الى افخازي كنت لابس بدلة مدرسة اول اعدادي لباس مدرسي عادي يعني. المهم لما لاحظت انو يكرر النظر الئ فخادي و انا جالس ايقنت بان له نية و فورا ارتفع الادريناليين الئ قلبي و صار يخفق كاني في سباق لدرجة اني لم اعد استطيع حمل كاسة الشاي لرجفان يدي من شدة و انا في هذا الوضع اظنه عرف باني تلبكت فقام فورا و اقرب كرسيه من كرسيي ووضع يده دون اي سابق انذار على فخذي و يده الثانية قرابة بطني و هو يقول لي بلهجة مغايرة تماما للهجته من قبل قال لي بلهجة شخص ممحون جدا كانه يتكلم مع بنت قال بنعرف انو شفايفك احلئ من شفايف البنات لو انا بنت كنت خليتك تعمل فيني الي بدك يا انا تجمدت في مكاني و قلبي يدق متل الفرس الي يركض اول شي عملتة شلت يده من على و انا اقول لا مشان الله هلا بيجي حدا لا مشان الله و هو يقول لا تخاف لا تخاف يقولها و هو يلهث و يحاول اللعب بفخادي المهم قمت فقام هو ايضا و قال كمل الشاي لا تخاف لسا في وقت للطلاب و اجلسني وقتها لا اعرف كيف جلست و ما ان وطئت طيزي عل كرسي حتا اقترب براسه و صار يمصلي رقبتي بالغصب انا بصراحة اول مصة مصمني ياها عرف كيف يمص رقبتي مصتوا الاولى عل رقبتي خدرتني قليلي كانت ناعمة جدا المهم و هم يحاول مصي من رقبتي يقول بصوت واطي في اذني لا تخاف ما بفضحك لا تخاف و انا اتحاشا بوساتو من رقبتي اقول عطيني الشنتاية بدب روح مشان الله

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock