قصص سكس

تمارس معي المص الساخن مقابل إلا أنيك العذراء

زوجة صاحبي تمارس معي المص الساخن مقابل إلا أنيك العذراء المراهقة ابنتها

إذا أخبرتكم ان زوجة صاحبي تمارس معي المص الساخن مقابل إلا أنيك العذراء المراهقة ابنتها فقد لا تصدقونني ولكن ذلك ما كان وهذا تفصيل ما حدث. دق هاتفي ذات ظهيرة وكانت زوجة أعز أصدقائي نوال. سألتني إذا ما كان بإمكاني ان أوافيها لتتحدث إلي فأجبتها إلى طلبها. لما وصلت بيتها أخبرتني ان أول أمس قد أخبرتها ابنتها أشلي ابنة السابعة عشرة أمراً ما مزعجا يشملني أنا شخصياً! قالت نوال انها تناقشت مع ابنتها بخصوص الجنس فذكرت اسمي وسط الحديث. قالت أشلي أنها تود و تتمنى بحلول عامها الثامن عشر ان تمارس السكس معي! اعترفت لي نوال أن ذلك صدمها جداً فلم تتوقع ذلك من ابنتها أشلي فأنا ليس لي بها علاقة حميمة موطدة او أي تفاعل من نوع خاص. أعترف لكم أن ذلك الحديث من زوجة صاحبي عن ابنتها جعل قضيبي يتوتر و أسخن. فقد لاحظت في السنوات الأخيرة أن أشلي كانت كالوردة تتفتح و تزداد جمالاً يوما بعد يوم. فهي طويلة تبلغ 5.7 بوصات بشعر بني طويل و بزاز متوسطة نافرة وسيقان طويلة مقسمة.

كانت أشلي دائمة المداعبة معي فكانت تحتضنني و تجلس على حجري. سرحت في أفكاري حتى أيقظتني نوال منها بندائي. ابتسمت ويبدو أنها لاحظت انجرافي في تلك الأفكار عن أشلي ودليلة بروز مقدمة بنطالي وقيامها إلى أعلى لأنها قالت:” طبعاً أنت لن تمارس السكس مع ابنتي أليس كذلك؟!” قلت لها أني رايت ابنتها الصغيرة تكبر وتنضج ولكننا أصدقاء من سنين عديدة. قالت نوال ان لديها اقتراح لي. ألجمني قولها انها ناقشت ذلك الموضوع مع زوجها صاحبي مينا وقد توصلا إلى حل لإنهاء تلك المشكلة برمتها. نوال أخبرتني أنني إذا لم أمارس مع ابنتها فإنها ستخدمني ينفسها فاحترت فها هي زوجة اعز أصدقائي تريد أن تمارس السكس معي فاحترت فسألتها إذا ما كان ذلك بموافقة مينا فأخبرتني أنها و مينا موافقتين على ذلك بشرط أن تظل ابنتهما عذراء. كان ذلك العرض جد سخي مثير لا يرفض إذ زوجة صاحبي تمارس معي المص الساخن مقابل إلا أنيك العذراء المراهقة ابنتها فظللت أحدق في نوال وزبي آخذ في التمطي و التمدد من فرط التوقع المثير الذي يؤججه خيالي. فهي امرأة جميلة متوسطة الطول ممتلئة من النوع الذي اهواه لها شعر كيرلي طويل بني و بزاز لطيفة متوسطة مبرومة نافرة و طيز مدورة عريضة. الحقيقة أنني أعجبت بزوجة صاحبي نوال من سنين فاتت وها هي فرصتي قد أتتني دون سعي مني و تدبير فلأقتنصها!

أحببت جسدها الجميل لسنين إلا أنني لم أهمس بإعجابي فهي زوجة صديقي فلا يجوز. كسرت نوال الصمت و انا سارح فيها وفي أفكاري عنها بقولها:” أستطيع ان اقول من نفور مقدمة بنطالك أنك أعجبتك الفكرة و راقك المقترح.” ثم انها مشت عبر الغرفة و أتتني و جثت أمامي قبالتي ثم مدت يديها تسحب سحاب بنطالي لأسفل . ثم تناولت زبي وأنا لا أتحرك. أخرجته و بدأت تحدق فيه في كل حشفته طوال مدة طويلة فلا تنزع عينيها عنه لدرجة أنني قلت ستأكله بعينيها. كان يعجبها زبي بشدة على ما تأكد لي. ولأني كنت غير قادر على كبح جماحي وقد راحت زوجة صاحبي تمارس معي المص الساخن مقابل إلا أنيك العذراء المراهقة ابنتها فرحت وهي تمصص زبي بقوة أكب منيي في فيها. حينها تكشف لي أن نوال خبيرة مص أزبار حقيقة لأنها لم تدع قطرة واحدة تغادر كهف فمها. ثم أنها راحت تلحس و تلعق كل زبي بطوله من بطنه حتى رأسه ثم بيوضه لدقائق أخرى. ثم أني أخبرتها أن ذلك كان أحسن مص مر بي طيلة حياتي على كثرة ما مر بي. ثم أنها قالت لي:” ههه هذه مجرد بداية لا تتعجل فانا أريد أن اتيقن أنك شبعان جنسيا حتى أنني عندما أمارس معك تظل معي فترة وحتى و ذلك هو الاهم أنك لا تجد شهوة كبيرة لمضاجعة ابنتي المراهقة حين تطلب منك ذلك. ثم ان ضجعة ترامت إلينا من الخارج فسحبت سروالي و بنطالي بسرعة وهي عادت إلى مقعدها. دقيقة فاتت قم قدمت أشلي عبر البا من مدرستها بحقيبة ظهرها معلقة فوه وتنورتها القصيرة التي تبرز جمالها فقلت في نفسي أن ابن الوز عوام حقاً!ّ بدت أشلي أن تعرف شيئا ما يجري بيننا بيني و بين أمها ولكنها لم تكن متيقنة. قفزت في حجري وراحت تطحن زبي شبه المنتصب و حضنتني حضن كبير قوي! أخبرتها أمها بعد ذلك ان تذهب إلى غرفتها و أن تسوي واجبها وأنني على وشك الرحيل. رأيتها وهي تمشي في الطرقة وتهز طيزها في تنورتها القصيرة المثيرة فاعج تيني. بعد أن أخفتها غرفتها و دخلت من بابها التفت مجدداً ثم نفخت بفيها بقلة إلي في وجود أمها فضحكت ضحكة مكتومة…

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock