قصص محارم

عمارة المحارم الجزء 2 أمى وحماتى ومراتى

قصص محارم عمارة المحارم ( 3 ايام كاملة مع حماتي ) ... الجزء الثاني

اقرأ في هذا القصة

  • اول مشفتها كانت نايمة بالشكل ده 
  • بعد 5 دقايق دخلت الحمام ولقيتها بالشكل ده 
  • كان شعر كسها بهذا الشكل 
  • نهاية الجزء الثاني

اسمي ( امير ) متزوج
امي ارملة ولكن حماتي مطلقة واختي متزوجة حاليا بس مش عايشة معنا في العمارة
وزي كتير من الناس حماتي وامي ساكنين معايا في نفس العمارة .... امي في الشقة اللي قصادي وحماتي في الشقة اللي فوق بس هما الاتنين عايشن لوحدهم في الشقة ... واحنا التلاتة بس اللي في العمارة دي ..... ( عمارة المحارم )
-----------------------------------------------------------------------------------------
الساعة 3 الفجر ....
دخلت شقة حماتي اللي المفروض الاقيها تعبانة زي ممراتي قالت .... دورت عليها في الصالة ملقتهاش ولسة كنت هنادي عليه لحد مسمعت صوت صريخ جاي من اوضة النوم ....... جريت على اوضة النوم ومن غير مخبط فتحت الباب .

حماتي نايمة في السرير قالعة مش لابسة حاجة خالص ماسكة زب صناعي عمالة تدخله جوا كسها وتصرخ من شدة الهيجان .....

اول مشفتها كانت نايمة بالشكل ده

اول ماشفتني سابت الزب الصناعى وبصتلي وضحكت وقالتلي : مانت لما اتاخرت قلت اصبر نفسي لحد متيجي .... عرفت بقى ان مراتي متقفة مع امها علشان انيكها بس انا رفضت وقفلت الباب وكنت همشي ولسة هفتح الباب وهخرج لقيت حماتي بتقفل الباب وبتزقني بعيد عن الباب جامد ...... ودي كانت اول مرة اشوف حماتي عارية تماما بهذا القرب ...... صدر ضخم جدا ..... كرش اسفله خفيف ...... شعر فوق كسها .... فخاد كبيييرة جدا جدا .

مشابهة جدا لهذه الصورة 

فجأة حماتي جت عليا بعنف وبسرعة تبوس فيا وتلحس شفايفي جامد لسانها تدخله يلامس لساني .... تنزل على رقبتي تمص فيها بلسانها الرطب وتمص كل وشي ..... استسلمت ليها وسيبتها تعمل هي كل حاجة .... بتبوس جامد في شفايفي نزلت ايديها تمسك زبي جامد من فوق البنطلون وتحرك ايديها على زبي بقوة ..... لقيت نفسي بقلع التيشرت اللي كنت لابسة وهي تنزل عى حلماتي تمص فيهم ...نزلت ايدي على كسها لقيته مبلول جدا وسخن حركت ايدي جامد وانا بلعب في كسها وهي تصرخ من الشهوة ..... فتحت الحزام وقلعتني البنطلون والبوكسر ولما شافت زبي لقيتها مبسوطة وقالتلي : عايزك تعتبرني انا الشرموطة بتاعتك ..... عايزة لبن زبك الضخم ده يدفي كل جسمي حبيبي .

وقفت مص في جسمي .... وانا نزلت على بزازها الضخم امص في حلماتها واحط راسي من صدرها وهي تخبط صدرها في راسي .... وتقولي : جامد حبيبي جاااامد .... لم اشبع من صدرها وجماله .... مسكتني من زبي وقالتلي تعلى ورايا على اوضة النوم .... مشيت وراها وهي ماسكة زبي وان بضرب على طيزها ..... لما دخلت اوضة النوم رامتني جامد عالسرير على ضهري وزبي منتصب على اخره محتاج كس يهدي هيجانه .

فجأة قربت حماتي من وشي وبتقرب صدرها من وشي ولقيتها نايمة عليا .... وشي كله قدام صدرها وكل جسمها نايم عليا وقالتي يلا ارضع حبيبي ... تمتع ... اعرف انك بتحب صدري و انا بقيت ارتعش حين رايت ذلك الصدر الكبير الابيض الجميل و الحلمة البنية كبيرة التي كانت بيني وبينها مسافة قليلة جدا و بقيت انظر و قلبي ينبض بحرارة كبيرة ارضع من صدر حماتي و الحس بجنون .

و من اول ما وضعت الحلمة في فمي التهبت شهوتي عليها و كانت دافئة و ناعمة و كانت حماتي تعطيني صدرها الجميل الكبير و هي تريد ان تسخنني به و لم تكن تتوقع اني ساهيج عليها الى ذلك الحد و انقلب الى شخص اخر حيث ادخلت حلمتها بين الشفتين و بدات امص بكل حرارة . و امسكت صدرها بكلتا يداي فهو كبير جدا و كان رخو مثل العجين و ناعم و طري جدا و بدات اعبث به و انا اصرخ من شدة الشهوة و الهيجان الجنسي الذي كان بداخلي و حماتي تضحك بكل شرمطة و مستمتعة معي لانها تحب ايضا الزب و تعشق الجنس لانها نياكة جدا ومازلت نايمة عليا و حماتي تعطيني ثديها لكي ارضع و لكن حان وقت لكس يدفي زبي .

قلبتها جامد لاجعلها نائمة على ظهرها وقالتلي : انا الشرموطة بتاعتك اعمل فيا االي انت عايزه ..... اعمل في كسي وطيزي اللي انت عايزه ..... جسمي كله ملك ليك حبيبي ... اي شيء تريده من جسمي حبيبي ..... افعل مايحلو لك .... وتشير الى كسها وتقول...... عايزاك تفرتك الكس ده حبيبي اعمل فيه كل ما تريده ... اعتبره مغارتك حبيبي ..... وتشير الى بزازها وتمسكهم وتقول : عايزاك تفرتك بزازي حبيبي ...... عايزة اشوف بزازي كلها ترضعها حبيبي ...... عايزاهم لونهم احمر من كتر التفعيص والمص ..... وتشير الى خرم طيزها وتقول : عايزاك توسع الخرم ده حبيبي .... عايزه يوسع لحد متحط ايدك كلها فيه حبيبي ... كلامها اثارني جدااا جدااااا .

ثم قمت انا واضربها بقوة على وجهها وصدرها وكسها .... و دفعتها بكل ما املك من قوة حتى طرحتها و رفعت رجليها وهي تقول : نيكني حبييييبي نيكني بسررررعة...... كانت طبعا الشهوة في داخلي حارة و عالية جدا مما جعلني ادخله بسرعة و عدت بعد ذلك لرضع الثدي الكبير و لعق الحلمة الجميلة المثيرة وانا اضربها على وجهها وعلى صدرها وتقول : جاااامد حبيبي جاااامد ...... و كانت حماتي تتاوه بكل شرمطة وصرييييخ عاااالي و هي تستمتع ايضا بزبي في كسها الذي كان جدأ ساخن و اللزوجة فيه .... و حماتي تمسك نهيدها و تقربهما من فمي و حماتي تعطيني ثديها لارضع و الحس .... ومازال زبي في كسها اخرجه وادخله بسرعة شديدة وعنف وانا ارى صدرها يهتز لاعلى واسفل وصريخها يزيدني اثارة .

فجأة شعرت برعشة شديدة في جسمي كله وانا اخرج في ذلك الكس كل شهوتي و حرارتي الجنسية بقوة كبيرة و حرارة جميلة من شدة الشهوة و المتعة و اللذة الجنسية التي وجدتها اثناء النيك مع حماتي في اول و احلى سكس محارم ...كنت فاكر ان الموضوع هيخلص على كدة بس فجأة حماتي نيمتني تاني ع السرير ونزلت لزبي تمص فيه بقوة شديدة وعنف ..... تنزل الى خصيتي وتلحس بيوضي وتقلبهم بيديها وتدخل زبي الى اخره في زورها وماء زورها يغرق زبي وينزل على فخادي وخصيتي تدفيهم وهي تمص بدون توقف .... فجأة صرت اصرخ من الشهوة واشعر برعشة شديدة في جسمي كله وانا اخرج لبني كله في فمها وزورها وتضع مقدمة زبي في بقها تلحس فيه بحركة لسانها الجميلة وانا اصرخ من الشهوة .

تعبت من الاستمناء وحاولت اخذ راحة ولكن حماتي كانتت تترجاني ان استمر في نيكها وقالتلي : عاوزاك توسع خرم طيزي من فضلك حبيبي ... وفجأة لقيت حماتي الشرموطة تغير وضعيتها لوضعية الكلب وتخبط على طيزها وتقول : الحس خرم طيزي حبيبي ....... نيكني في طيزي حبيبي .... نزل لبنك في خرم طيزي حبيبي .... وسعهولي حبيبي ...... عايزة لونه احمر من الضرب على طيزي حبيبي .

ما ان وجدت حماتي بهذا الشكل لاجد نفسي زبي ينتصب مرة اخرى واندفع اليها بقوة شديدة وبعنف مسكت مسك شعر راسها بقوة وانا اضربها على وجهها بقوة وعلى طيزها بقوة ...... ورميتها ع السرير ..... قعدت امص في رجليها وفخادها واعض فيهم جامد وانا بضرب في فخادها وطيزها لحد موصلت لخرم طيزها ... قمت بترطيبه بلساني وانا امص فيه بفوة ..... ادخلت زبي في البداية بهدوء واخرجه مرة اخرى وانا اسمع صريخ عمتى وتقولي : نيكني جامد حبيبي ...... ثم اسرعت زبي في الدخول والخروج بعنف شديد وحماتي تصرخ عااااليا وتقول : وسع خرم حماتك حبيبي .... جاااامد حبيبي .....متقفش حبيبي ....... اضربني جاااامد حبيبي ...... وسع خرم طيز شرموتك حبيبي ..... وانا بنيكها جااااامد وبعنف واضرب على طيزها وفخادها لحد ملونهم بقى احمر من الضرب .... لحد مفرغت لبني كاملا في طيزها .... وانا اصرخ عاااااليا من الشهوووة والمتعة .

قلت لحماتي : ايه لسة متعبتيش
قالتلي وهي تحاول الجلوس : تعبت ايه بس انا بقتش عارفة اقعد ولا امشي ... شكرا حبيبي

باست زبي ومسكتني ونيمتني جنبها ع السرير ونامت في حضني وصدرها على صدري وهي تبوس شفايفي بهدوء وتقول : ايه رأيك في شرموطك حبيبي ؟
وبقولها : انا دلوقتي بس عرفت هي ليه مراتي شاطرة ع السرير ... بس هي متجيش جنبك حاجة يا وسخة
ضحكت بصوت عالي وقامت وهي تعطيني قبلة في شفايفي وزبي وبتقولي
انا هدخل استحمى حبيبي .... مستنياك في الحمام تستحمى في حضني .

بعد 5 دقايق دخلت الحمام ولقيتها بالشكل ده 

وبتقولي تعالى في حضني حبيبي ... نزلت جنبها البانيو وانا بلعب في صدرها بالصابون وبنبوس بعض ثم قالت لي : ممكن تحلقلي شعر كسي حبيبي ؟
وافقت ونزلت لكسها وانا بلعب في صدرها لحد موصلت لشعر كسها وكسها الذي اصبح لونه احمر من كتر النيك

كان شعر كسها بهذا الشكل

تفاصيل هذا اليوم في الجزء القادم ...

نهاية الجزء الثاني

اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock