قصص محارم

عمري 29 سنة اسكن بغداد و لي اخت كبرى بعمر 43 سنة متزوجة

نيك اختي الكبرى

انا عمري 29 سنة اسكن بغداد و لي اخت كبرى بعمر 43 سنة متزوجة من رجل بعمر 50 سنة
جسمها جمييييل جدا و اردافها مملوئة و غير مترهلة و هي تعتني بجسمها و رشاقتها و تعتني باكلها
كانت دئما ما تاتي الينا و كنت معجب جدا بجسمها الجمييل و اردافها المملوئة
في يوم من الايام سمعتها تتكلم مع صديقتها بالتلفون عن برود زوجها الجنسي و هم لم ينجبو اطفال لحد الان و هي في سن خطرة و قالت انها اجرت فحوصات لها و لزوجها و تبين ان زوجها الحيوانات المنوية ضعيفة جدا فلا تقدر ان تصل الى البيضة لغرض الاخصاب
تاثرت من كلامها و قلت في نفسي ان اختي مسكينة و صبرت و بعدها يكون زوجها هكذا
قررت ان اسافر لغرض السياحة فقالت لي لماذا لا تاخذ اختك معاك
في هذه الاثناء خطرت ببالي فكرة ان اخذها معي و انيكها في السفر
سافرنا سوية و في الفندق حجزنا في سويت من غرفتين لكل غرفة سرير واحد هي كانت مكلفة بس تستاهل و كنت دائما من تدخل الحمام اطرق الباب و اقولها اذا محتاجة شي مرات تقولي محتاجة الشامبو او المنشفة او ما محتاجة شي و لما تدخل الى غرفتها تبدل ملابسها كذلك اضايقها و اطرق الباب عليها و اقولها شنو تلبسين حتى لو بدلتي كل ملابسك ما تتاخرين و كنا ننزل الى الاماكن السياحية و يدها بايدي لكي لا نتفارق او عدما نسعد اماكن مرتفعة كانت تتشبث بيدي كنت احس بدفئ يديها و هي تحس بدفئ يدي و لكن متى احس بدفئ كسها و تحس بدفئ زبي (عيري) و كنت افرك بيدها مرت و هي تحس بي لكي اقول لها كلام لا يقال بلسان و شفة.
انهينا اليوم بتعب رهيب و ذهبنا الى المطعم و قلت لها ماذا تامرين حبيبتي.
هي قالت .... حبيبتي !!!!! قلتلها انت اختي حبيبتي و انا ليس لي حييبة غيرك و لم اعارض على سفرك معي لاني احبك و لا اعصي لك امر
عند رجوعنا الى الفندق بدأت بلبس ملابس شفافة و فضفاضة و كان صدرها شبه عاري ممكن ان كلامي اثر بها و حركاتي السابقة كذلك
عند الليل قالت لي تعال نام عندي لاني بخاف انام وحدي الغرفة وحشة قلتلها بس السرير بنفر واحد كيف بنام يمك قالت لي انت اخي تعال نام يمي و بلا عبط
هي كانت حاطة عطر يدوخ و مكياج توووووب و ملابسها السكسية
انا لما انام ابقى بس بالشورت فقط
نمت يمها و هي انطتني ضهرها بديت احظنها من الخلف قلتلها تونستي معاي بالسفرة قالت كثييير و يا ريت نبقى اطول مدة ممكنة قلتلها و لا يهمك نبقى بعد اسبوعين و نرجع خلال هذا الكلام زبي وقف و لزق بطيزها و انا العب بشعرها قلتلها هسة حسيتي بالامان معاي قالت اي حسيت بيه لما ان معاي قلتلها نامي حياتي هي سوت روحها نايمه و انا مديت ايدي على فخذها افرك بيه و رفعت قميص نومها القصيييير و بديت العب بطيزها و بكسها من فوق لباسها و ارفك بيهم حسيت بسائل ينزل من كسها تسلل اسبعي من لباسها الى كسها و بديت العب بيكسها و اخرج اصبعي و الحسه ياله من طعم رهييييب و اعيده ثانية في كسها
اخرت هي تنهيده خفيفة كانها الاشارة الى الهجوووم ازلت لباسها كله و تسلل عيري من بين فخذيها الى كسها لكن لم يدخل كله لانها كانت نائة على الجانب و انا كذلك و غير مسيطر على الوضع فهي و كانها نائمة نامت على بطنها و نزعتها لباسها كله و رميته و باعدت بين افخاذها و بان كسها الجميل الرهيييب و لا توجد فيه ولا شعره و كذلك فتحة طيزها ادخلت عيري بكسها و بدأت انيك بها و لاكن لات تصدر منها الا تاوهات خفيفة فقط و كأنها نائمة يمكن من خجلها و كيف انها الاخت الكبرى و يبنبكها اخوها الاصغر منها و بقيت انيك بيها قرابة 10 دقائق حسين نفسي راح اقذف دخلت عيري كله لداخلها و قذفت بداخل احشائها.
في الصباح فطرنا سوة و قلتلها انا اسف على البارحة بالليل قالت على شو قلتلها شو انت ما عارفة هي ضحكت و خجلت قلتلها انا ما سيطرت على نفسي و قذفت بكسك هي تركتني و راجت لغرفتها و قفلتها على روحها انا انتظر شوكت تخرج من غرفتها
خرجت و اذا بها عروسة في يوم زفافها و قالت شنو رائيك قلتلها عروس بزفافها قالت نخرج اليوم لو لا قلت لا نخرج اليوم و تقربت منها قلتلها اغمضي عيونك و تقربت من شفايفها و بستها من شفايفها بوسة ما رفعت شفايفي منها و انا اسحب بيها للفراش الى ان نومتها على الفراش قلتلها اليوم عرسي عليك و بديت النزعها ملابسها و هي تساعدني الى ان نزعتها كل ملابسها و بلشت بيها مص بشفايفها و صدرها و هي بتتاوه اه اه اه اه امممممممممممممم و نزلت على بطنها و كسها و بدأت الحسه و اول مرة الحسه كسها بيه ريحة و طعم رهيييب بضرها كبير نوعا ما و اشفاره متوسطة و لونه وردي يخبل و جسمها ابيييييض و بقيت الحس بيه و هي تتاوه اه اه اه اممممممممممم الح كس اختك حبيبتك عضه و انا الحس بيه و اعضه باسناني اعض اشفاره و بضره و اشرب عسلها اليخرج من كسها ملخت كسها من اللحس قالتي خلاص مو قادرة نيكيني حبيبي نيكني
طلعت عيري و هي مصته حيييل و قلتلها بلاش مص خليني انيكك رفعت رجليها لفوق و دخلت عيري بكسها دفعه وحدها هي شهقت و قالت ياي يخببببل عيرك كبييير يريحني دخلت كله و بديت انيك بيها و هي تصرخ على كييييف و تقول نيكني حبيبي نيك اختك حبيبتك شرموطتك قحبتك انا نيك نييييييك اه اه اه اه اممممممممممممم حبيبي زبك يجنن و انا بنيك فيها قربت اقذف هي تشبت بي و لم تخرج عيري من كسها بل دفعته للاخر الى كسها و تاوهت و قلت لها سوف اقذف قالت اقذف بكسي بلكي تحبلني و قذفت وابلا من المني في كسها و بقي عيري في كسها الى ان نام انسل من كسها
لكن المنظر الجميييل هو لما تشوف المني يخرج من كسها و يسيل على طزها منظر رهيييب و لما تقوم ينزل المني على افخاذها اممممممممممم ياله من منظر
بقينا في السفرة كل يوم انيكها بكسها و اقذف بيه و فتحت طيزها لان طيزها ما مفتوح ابد و حسيت اناه فعلا زوجتي من فتحت طيزها و سال دم طيزها على زبي
احلا سفرة بحياتي و استمر النننيييك حتى بعد ما رجعنا من السفر

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock