قصص ليلة الدخلة

يدخل الزب في فرج الزوجة المغلوق و تهتز شباك كسها

متعة ليلة الدخلة حين يدخل الزب في فرج الزوجة المغلوق و تهتز شباك كسها

ما احلى متعة ليلة الدخلة التي لا يمكن لاي رجل ان ينساها فالجميع يعيشها بكل جوارحه و احلى م فيها هو ذلك الترقب و نبض القلب الحار من الشهوة و الشعور الغريب جدا خاصة لمن كان لا يعرف زوجته جيدا و غير معتاد على الكلام معها اي الفئة الذين يعتمدون على اهلهم في اختيار العروس . و انا واحد من هؤلاء حيث ان عروسي لم اكن اعرفها و قد خرجت معها مرة واحدة فقط و التقينا في مطعم على الخفيف و لم يسبق لي ان حدثتها في امور السكس الى غاية اليوم الذي دخلت فيه عروس علي و كانت مثل القمر جميلة جدا و فاتنة و لها عيون سوداء ساحرة و جسد مثير و مغري و كل شيء فيها مجهز لامضاء ليلة ساخنة جدا

و كنت انا على العكس منها مضطرب جدا و محتار رغم اني كنت اريد ان اعيش متعة ليلة الدخلة على غرار كل الرجال لان هذه الليلة الجميع يحلم بالتمتع فيها لان اجمل ليلة في العمر و قد حلقت زبي و عانتي و حتي شعر الابطين و الصدر و اللحية حتى اصبحت ابدو اصغر من عمري بعشرة سنين و انا تزوجت في سن الثامنة و الثلاثون . و هكذا لملمت قواي و اقتربت من زوجتي العروس و عانقتها و شعرت بدفئها و حرارتها و قلبها ينبض مثل قلبي و الخجل يسيطر علينا و لكن القبلات كانت تسخننا و تزيل الحواجز الى ان بدات اعريها و اخلع لها الثياب و طبعا كانت متعة ليلة الدخلة جميلة جدا و لكن كنا نمارس الجماع في الظلام

و اينما كنت المس زوجتي كنت اجد الطراوة الجميلة جدا خاصة ما بين طيزها و الفخذين فقد كان لحمها مثل العجين و حين امسكت حلمتها بفمي و بدات ارضع كانت جميلة و لذيذة جدا و زوجتي كانت تعبر عن متعتها عبر الاهات و لكن كانت تكتمها و لم تكن تخرجها من الخجل . و كانت متعة ليلة الدخلة جميلة و قوية جدا و انا ابوس زوجتي ولكن لما سخنت لم اعد افكر الا في ادخال زبي في فرج زوجتي وانيكها و افتح كسه الجميل الحار و انا لا املك خبرة و قد مر كل شيء عفوي و على طبيعته حيث وضعت زبي على الكس و فجرت براسه الفتحة و ادخلته بقوة و فتحت زوجتي و متعة ليلة الدخلة كانت كبيرة و جميلة جدا

و كنت انا فوق زوجتي راكب ادخل و اخرج زبي و اوصله للخصيتين و انيك نيك ساخن جدا و الهث اه اه اح اح اه اه اه اه اح اح اح و اشعر باجمل متعة كلما اقترب زبي من القذف و انزال الشهوة الى ان وصلت الى اللحظة التي لا يمكن ان اصمد اكثر . في تلك اللحظة راح زبي يتدفق و يتفجر بقوة كبيرة في كس زوجتي و بدات ارمي حمم المني بكل حرارة و اقذف و انا اجامعها و افتحها و اذوب اه اح اه اه اح اح اه اه اه اه و الشهوة التي كانت تخرج مني كانت كبيرة و جميلة جدا و كانت متعة ليلة الدخلة لا توصف و جميلة جدا شعرت بعدها بارتخاء و نشوة جميلة جدا لانني انيك لاول

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock