سكس لواط

يوميات بنوتى قصص المثليه الجنسيه

كنت قاعد ف البيت لوحدى 3 ايام وماما وبابا واخواتى كانوا مسافرين وانا مسافرتش بسبب الامتحانات اول ما مشيوا من البيت دخلت ع دولاب ماما واتفرجت ع قمصان نومها وانا واقف عريان واخترت قميص نوم احمر ولبسته من غير اى حاجه تحته بس زبى وقف كان هايج ع قميص النوم وكان واصل لحد تحت الركبة بشوية صغيرين ولو كانت بزازى كبيرة كانت هتبقى تحفه فيه بجد وفضلت قاعد بقميص نومها طول 3 ايام اصحى واتمشى ف الشقة بيه وانام بيه حسيت انى مرة بجد وسئلت نفسى هما الستات لما بيلبسوا قميص النوم بيحسوا بهيجان كده وهو لامس جسمهم وخفيف ولا انا اللى شرموطة وممحونة بجد دخلت ع النت قعدت اتشرمط شوية واتحايل ع دكورة يفشخونى ويشتمونى وف منهم كلمنى ف التليفون كانوا بيكلمونى وانا نايمة ع بطنى زى اللبوة وبحك زبى ف اى حته الأرض السيراميك السرير وانا هايجة وحاسة خرمى بيحرقنى وواحد كلمنى وفضل يتموحن عليا ويقولى تعالى اقعدك ع حجرى وحكى ف زبى وتحبى تقعدى ع حجرى وانتى بصالى ولا ضهرك ليا ولو بصالى ابوسك من بوقك وتتنططى ع حجرى وواحد تانى قالى هنيمك ع حجرى واضربك ع طيزك لحد ما تحمر وانا هايجة وحطيت قلم ف طيزى ونمت ع بطنى ونا بسمع الشتايم من الناس واجيب لبنى ف قميص نوم ماما ويتغرق طبعا ف الاخر غسلته ودعكته لحد ما تعبت عشان سايب بقعة ولو ماما جت وشافته هتنكنى
وانا نايم بالليل سمعت صوت ف البيت اتاريه حرامى وكنت خايفه جدا والفضيحة انى كنت نايمة بقميص النوم وخفت من الفضيحة طبعا كنت مشغل قناة سكس ع القمر القبرصى الاوربى وكانت فاتحه ليل نهار مبتقفلش وانا مستمتعه بحياتى وانا لابسه قميص نوم ماما المهم الحرامى شافنى وانا اترعبت بصلى وقالى ولا كلمه يا خول اياك تفتح بقك ولو صوت هقتلك واهرب واخلى الناس تشوفك بقميص النوم يفشخوك قلتله ابوس رجلك مش هعمل حاجه بس سبنى قرب منى والمطوة ف ايده وقالى حلو القميص ده عليكى انت عايش لوحدك هنا قولتله لا بس ماما وبابا مسافرين وراجعين بكرة الصبح قولت كده وهو كان فاضل يومين بس عشان يخاف قالى انا عاوز فلوس قولتله حاضر هديك اللى انت عاوزه بس ابعد المطوة قالى وعاوزك انت كمان زوبرى هايج وعاوز ينيك اى حاجه وانت اولى باللبن اللى فيه سكت من الصدمة ونيمنى ع ضهرى ونام فوقى وفضل يبوس فيا كنت حاسس بقرف ومتعه ف نفس الوقت شعور انك تبقى شبه الست بتتركب وتتباس ومتقدرش تعمل حاجه عشان انت ست والراجل بيتحكم فيكى اثارنى جدا وزبى وقف وبان ف قميص النوم قالى انت هجت يا بطة ده انا هروقك يا شرموطة يا بنت الشرموطة يا مومس هخليكى لبوة واحبلك النهارده ف الحرام قلتله انا اول مرة حرام عليك قالى يعنى كمان لسه بشرفك يا بن المتناكة ده انا هاخد شرفك ارميه تحت رجلى يلا قوم بوس الزوبر اللى هيفتحك والحسه وامصه عشان يرحم خرمك نزلت وكانت اول مرة امص وبعد شوية اتعودت وبقى يمسك راسى ويدخل زوبره للاخر وكنت هرجع وبريل ع زوبره وارجع تانى امصه وادخله ع الاخر كانى شرموطة رخيصة وبعدين مسكنى قلعنى قميص النوم وبقيت عريان ونايم ف وضع الكلب فضل يضربنى ع طيزى شوية بايده لحد ما احمرت وبعدين بعبصنى بصباعه شوية وكان شاف القلم ف خرمى لانى كنت قاعد بيه طول اليوم وفضل يضحك عليا ويقولى للدرجة دى ممحونة ومش لاقيه حد يطفى نارك يا خول ده انا هخليك خول برخصة ودخل صباعين وتلاته لحد ما وسع شوية وبعدين ابتدى يدخل زوبره وكنت بموت من الالم ويقولى لو سمعت هصوتك هفشخك يبن الوسخه الناس نايمة ف بيوتها وانت تحتى زى اللبوة بتتناك مسمعش حسك وابتدى يدخل زوبره اكتر وسابه شوية لحد ما اتعودت عليه وفضل يرزع ف خرمى وحسيت بمتعه مع الالم لحد ما حسيت برعشته ونزل لبنه جوه طيزى حسيت بسخونية وقالى انا نزلت ف طيزك عشان تاكلك وتبقى زى الشراميط محتاج تتناك ع طول وخلانى امص زبه وانضهوله من اللبن وطبعا نزل تانى ف بوقى وخلانى ابلعه بالعافيه وكان طعمه مالح اوى ونام ع السرير وانا نمت ع صدره كانى مراته وحسيت انى بنت فعلا نايمة ف حضن جوزها وهو ايده بتحسس ع طيزى وقام تانى رزعنى زوبر ونزل ف طيزى اللى بتوجعنى ومليانة لبن وكنت نزلت لبنى انا كمان وخلالانى الحسه قالى نام وارفع رجلك لفوق زى المرة الشرموطة عشان اللبن ده حرام ينزل من طيزك وجاب خيارة وحطهالى وقالى القلم خلاص مش هيكفى خرمك وقمت لبست قميص النوم والخيارة ف طيزى وكان ف 2000 جنيه ف الشقة خدهم وهو ماشى باسنى من بوقى وقالى هتوحشينى يا مراتى اوعى تحبلى من اللبن اللى ف طيزك قلتله بصوت واطى وانا خجلان ممكن تقعد معايا اهلى مش هيجوا غير بعد يومين قالى لأ انا اعتبرتك شرموطة ف شقه دعارة باعت شرفها وطلع 100 ج ودخل ايده تحت القميص ولزقها ع طيزى وقالى عرقك يا بطة 100 جنيه قليله انا عارف وانتى اول مرة بس ده عشان انتى رخيصة وضحك عليا ومشى

الوسوم
اظهر المزيد
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock